في إطار أنشطتها لدعم التنمية الفلاحية بالجهة، وبعد النجاح الذي عرفته الدورة الأولى للمنتدى الجهوي للفلاحة المستدامة سنة 2017، نظمت الغرفة الفلاحية لجهة فاس ـ مكناس بشراكة مع عدد من الفاعلين الجهويين، الوطنيين والدوليين الدورة الثانية لهذا المنتدى وذلك أيام 22 و23 أكتوبر 2018 بكل من فندق ماريوط (اليوم الأول) وبملحقة الغرفة الفلاحية بفاس (اليوم الثاني).

لقد شكل هذا المنتدى المنظم تحت شعار” الفلاحة المستدامة: “نموذج لإنتاج يحافظ على نظامنا البيئي” فرصة للنقاش وتسليط الضوء حول موضوع الفلاحة المستدامة بجهة فاس-مكناس وذلك عبر تقديم مجموعة من العروض حول النتائج المحققة في مجال الفلاحة المستدامة والابتكارات والتقنيات للنهوض بها، الممارسات التكيفية لاستدامة الزراعة في مواجهة التغيرات المناخية، الحالة الراهنة للفلاحة البيولوجية بالمغرب وكذا دينامية التنظيمات المهنية الفلاحية حول المشاريع المقاولاتية المستدامة. كما شكل هذا المنتدى كذلك فرصة لتقديم مجموعة من الشهادات وتجارب المهنيين من داخل المغرب وخارجه حول عدة مواضيع: الزراعة الإيكولوجية ، التصديق في الفلاحة البيولوجية، الحفاظ على الجبل كمصدر للفلاحة المستدامة، الشباب والفلاحة، وحول تثمين البقوليات.

استهلت أشغال الدورة الثانية للمنتدى الجهوي للفلاحة المستدامة خلال اليوم الثاني عبر تنظيم عدة ورشات حول نجاعة التنظيمات الفلاحية في تطوير الفلاحة المستدامة (الحالة الراهنة وآفاق تطويرها)، تعزيز صمود الساكنة القروية والتدبير المستدام لزراعة الحبوب والقطاني.

تجدر الإشارة إلى أن هذا المنتدى الذي عرف حضور عدة فعاليات تهتم بالشأن الفلاحي والقروي شكل أرضية للنقاش حول التقدم المحرز والابتكارات في مجال الفلاحة المستدامة وكذا التفكير في مستقبل الضيعات الفلاحية وجودة الحياة في العالم القروي. كما شكل كذلك فرصة لتبادل التجارب حول الممارسات الفلاحية المستدامة من أجل المساهمة في المحافظة على البيئة وضمان الأمن الغذائي.