الغرفة الفلاحية لجهة فاس – مكناس تدعم ملتقى تواصلي حول تأقلم الفلاحة مع التغيرات المناخية في منطقة الريف

في سياق وطني ودولي يتميز بالتغيرات المناخية، وفي إطار احتضان المغرب لمؤتمرالأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22) بمراكش، الذي يعتبر قمة مناخية عالمية ، تهدف إلى إقناع الدول بالالتزام بخفض الانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

نظمت تعاونية غفساي أرياف الكيسان بشراكة مع جمعية الينبوع و الغرفة الفلاحية لجهة فاس مكناس يوم 3 شتنبر2016  بمقرها بالجماعة القروية الكيسان إقليم تاونات بحضور فلاحيها، ملتقى تواصلي حول تأقلم الفلاحة مع التغيرات المناخية في منطقة الريف.

وتخلل هذا الملتقى،  تقديم عروض حول:

  • أهمية الفلاحة البيولوجية ودورها في تحقيق التنمية المحلية و تحسين مستوى عيش الساكنة بناء على منتجاتهم المحلية البيولوجية ، من خلال اختيار البذور المناسبة للتربة ، وكذا التركيز على العلاجات الطبية الطبيعية والحفاظ على ثروة  الماء وعدم تبذيره والإفراط في استعماله بواسطة خلق آليات للحفاظ عليه،
  • تثمين النباتات الطبية و العطرية و المنتوجات المجالية و السياحة القروية من أجل التأقلم مع التغيرات المناخية،
  • النساء و التغيرات المناخية، تطرق للنهوض بالتنمية المحلية  والارتقاء بمستوى عيش الساكنة خاصة النساء وتحقيق تنمية بشرية تستجيب لحاجيات الساكنة المحلية، من خلال حث النساء على خلق استثمار جديد أساسه البذور المحلية والبيولوجية ك“الشقالية “  بدل البذور المصنعة، لما لها من قيمة مضافة خصوصا على المستوى الصحي من جهة والحفاظ على الثروة الطبيعية من جهة ثانية،
  • خبرة الواحات في الفلاحة و تأقلم الفلاحة مع التغيرات المناخية، حيث تم عرض بعض المشاريع التنموية الناجحة في هذا الصدد.

و شكل هذا الملتقى أرضية للحوار وتبادل الخبرات حول تدابير تكيف وتأقلم الفلاحة مع التغيرات المناخية.

sdr