الغرفة الفلاحية لجهة فاس – مكناس تدعم التنظيمات المهنية الفلاحية

في إطار أنشطتها لدعم التنمية الفلاحية برسم سنة 2016 وخاصة دعم التنظيمات المهنية الفلاحية، نظمت الغرفة الفلاحية لجهة فاس – مكناس خلال شهري يوليوز وغشت 2016 سلسلة من الأيام التكوينية والتحسيسية وكذا الورشات التطبيقية لفائدة النساء القرويات وأعضاء التنظيمات المهنية بمختلف عمالات وأقاليم الجهة. تم التطرق خلال هذه اللقاءات لمجموعة من المواضيع التي تتعلق بتقنيات تثمين وتسويق المنتجات المجالية، إنتاج وتثمين النباتات العطرية والطبية، التنظيم المهني، العلامات المميزة للمنشأ والجودة وصناعة الصابون ومشتقاته.

وبهدف دعم التنظيمات المهنية في مجال التسويق، قامت الغرفة الفلاحية لجهة فاس- مكناس كذلك بتنظيم أيام تسويقية بكل من عمالتي فاس ومكناس لفائدة أربعين تنظيما مهنيا على مستوى الجهة، حيث مكنت هذه الأيام التسويقية التنظيمات المهنية المشاركة من الترويج لمنتوجاتها وتسويقها.

في إطار دعمها لأبناء الفلاحين، نظمت الغرفة الفلاحية لجهة فاس – مكناس تكوينا بالتدرج لفائدة مجموعة مكونة من خمسون فردا من أبناء الفلاحين المنحدرين من عمالتي فاس ومكناس وأقاليم الحاجب، إفران وصفرو حول العناية بالأشجار المثمرة. يندرج هذا التكوين الذي تم تنظيمه بتعاون مع المديرية الجهوية للفلاحة لفاس – مكناس ومعهد التقنيين المتخصصين في البستنة بمكناس في إطار أنشطة الغرفة الفلاحية الرامية إلى المساهمة في تأهيل اليد العاملة الفلاحية وكذا تعميم التقنيات الجيدة للإنتاج والتثمين لدى أبناء الفلاحين.

هذا، وفي إطار سياق وطني ودولي يتميز بالتغيرات المناخية، وبهدف مناقشة الآثار المترتبة عن هذه التغيرات على القطاع الفلاحي، قامت الغرفة الفلاحية لجهة فاس- مكناس بدعم تنظيم ملتقى حول الفلاحة المقاومة للتغيرات المناخية المنظم من طرف تعاونيتي بني ورياغل وأرياف كيسان وجمعية الينبوع للسياحة المستدامة بإقليم تاونات. كما قامت الغرفة الفلاحية كذلك بدعم تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الوطني للتين بتاونات والدورة الأولى لمهرجان سلالة أغنام تمحضيت بإقليم إفران. تجدر الإشارة إلى أن هذه الأنشطة مكنت من خلق فضاء لتبادل للمعلومات والخبرات بين مختلف الحاضرين.